Saturday, February 3, 2007

كل هذا الغل = كل هذا العند= كل هذا الحب

صديقتى المطلقه حديثا و اللى زوجها ظلمها جدا -من وجهة نظرها- قالت لى فى اخر مرة طلبت منه نقود و لم يعطينى دعيت ربنا انه ما يرجعش لعقله و ضميره و انه يتركه يظلمها هى و بناتها فى الدنيا حتى يموت علشان يوم الحساب ينتقم منه شر انتقام هل يمكن ان يدعو انسان ربه الا يعود من ظلمه الى ضميره و ان يتركه فى طغيانه يهمع و يطغى اكثر و اكثر علشان الحساب يجمع فى الأخر ...وتذكرت دعاء سيدنا موسى ان يؤجل الله حساب فرعون الى الأخرة من كثر ما ناله منه من ظلم .....معقول كل هذه الغل
انا شخصيا عندما ارى هذا الغل و الكره بين اتنين اعلم تماما انه كانت هناك مشاعر كبيرة بينهما لأن من يحب جدا يكره جدا و من لا يهمنا امره لا نفكر فيه سواء بمشاعر ايجابيه او سلبيه لكن ان تتمحور حياتنا حول شخص واحد سواء بالحب او الكره يبقى هذا الشخص مهم و ايضا لو خابت توقعاتنا الكبيره فى انسان ما قد تتبدل مشاعرنا تجاهه دون تفسير ....صديقتى كانت تحب زوجها جدا و تحدت الأهل و تزوجته و صدمت فيه ...اعتقد ان صديقتى مازالت تحب زوجها السابق جدا بالرغم من كم الغل تجاهه و اعتقد ايضا انها تنتظر كلمه منه قد تذوب هى بعدها و قد يعود حبها له اقوى من الأول ...كثير اتعجب وانا متأكده ان النساء مشاعرهن و العاطفه عندهم بتحكم على كثير من الأمور اكثر بكثير من العقل و خاصة تجاه من يختاروه حبيب و سند و رفيق وبالتالى يتوقعون منه الكثير ولو لم يحدث المراد تكون الصدمه و قله الحيله -ناقصات عقل بقه- فعلا التفكير بالعاطفه مهم احيانا كثيرة و صادق فى احيان كثيره لكن لابد من شويه عقل يضبطوا المواضيع ....لكن كل هذا الغل وراءه كل هذا العند ... وراءه كل هذا الحب

3 comments:

مش فاهمه said...

العزيز Yasser_best
للأسف قله خبرتى بعالم البلوجرز ...حرمتنى المداخله السابقه لك لكن ردى اضفته فى الموضوع الأصلى .....شاكرة لك سعه صدرك و حتى الأن انت الضيف الوحيد اللى منور المكان بجد و الحقيقه مداخلاتك بتثرى المكان و بتغنينى عن الزوار كلهم

Anonymous said...

Yasser_best
I wish that you can re-comment again

Yasser_best said...

أخطر ما في الحب الجارف أنه يقف دائماً على الحافة.. وقد يسقط في أية لحظة انفصال في هوة الغل والانتقام

المشكلة أن الصدمة تتسبب في انفجار بركان الغضب.. هنا قد يعمد طرف منهما إلى إيذاء الطرف الآخر بشتى الوسائل: الابتزاز العاطفي (كالحرمان من رؤية أو تربية الأطفال)أو المادي (التلويح أو التهديد طلباً لتعويض مادي ثمناً لفترة العلاقة)أو العنف الجسدي .. أو ببساطة أشد: التخريب على طريقة شمشون

من شاهد انتقام فاتن حمامة حين قرر حبيبها محمود ياسين هجرها في فيلم "الخيط الرفيع" سيتذكر فوراً كيف كان تمزيق الملابس وسيل الشتائم هو الانتقام الأمثل من امرأة تشعر بأن حبيبها جرح كرامتها

ومن يعرف رجلاً يرفض التطليق لمجرد العناد..أو امرأة تسلق طليقها بلسانها في المجالس.. سيعرف كيف يصيب الغضب أو الغل كثيرين في عالمنا اليوم بالعمى المؤقت
غريب أمر الحب.. نعيش لحظاته الهانئة..فإن رحل عنا انقلبنا إلى كائنات شرسة..لماذا لا نعرف الاعتدال في المشاعر في ساعات اللقاء ولحظات الفراق؟!